الأربعاء، 24 فبراير، 2010

ما زلتُ أحملُ في أعماقي كيان هذا الوطن


أرسم على جدران أقصاه مُستقبلاً ينتظرنا ..
ينتظر بندقية هذا الطفل المُعبّأة برصاص الثّأر..
فالرصاص حين يمتلآ غيظاً و غصباً يلفظ طلقات الحرية والنصر..

*********
في أرضنا كل شئ مختلف
أزهارنا لا تُروى إلا بالدماء ..
وأغراسنا لا تُقام الا بالشهداء ..

وأحزاننا لا تدفنها إلا أحلامنا ..

**********
منذ صغري أقرأ عن معاني السّلام
وعندما كبرت
أيقنت أن معنى السّلام الحقيقي هو أن ادوس بأقدامي
حروف الاستسلام

*******
يا أقصانا لا تبكي ...أنت العز
فأطفالنا سيُعلقون بيدٍ من دم أعلام النصر
وبيدٍ من نورسيطلقون طيور السّلام البيضاء

لتصدح بإغنية الارض


----------------

رشا حطاب

السبت، 13 فبراير، 2010

ليش يادنيا


ليش يادنيا مابتصالحبينا

نلفلك يمين ونلفلك شمال

على طول ودايما بتعاندينا

ردي علينا يادنيا لاتتركينا

احنا تعبنا نلف وراكي وبصراحه هديتينا

دايما ضهرك تعطين

اردي عالسؤال يادينا ولا طنشينا

زهقنا اقوال وامثال

مامنها فايده تشفينا

مابدك تجاوبينا؟؟

ماشي يادنيا

بس لازم تعرفي انو ربنا كبير

بساعدنا كتير

اكيد وين مابنروح بكون معنا

عالحلوة والمرة بصبرنا

من همومنا بخلصنا

حتى باصعب ظروفنا مابتركنا

ولا بتخلى عنامشان هو ربنا

بس انتي بتتركينا

لهيك لازم نحس انو انتي مش النا

احنا النا ربنا

وانتي الك ناسك الضايعه فيكي

همها ترضيها وترضيكي

......................................

ديمة فريج

الأحد، 7 فبراير، 2010

ياريت اهرب بجد


سؤال بطردني في خيالي وأفكاري

ليه لما الدنيااا تقسوا علينا

نفكر في الموت

ليه الهروب الحل الوحيد في خيالنا



بنحب الحياة
الحياة فيها خوف والتعب ولاحباط والملل
لكن.....................
كله من عمرنا محسوب
ممكن احنا نصنع الفرح
ونجعل الدنيااا كلها فرح وسرور
.........................................
خالده حطاب

الأحد، 24 يناير، 2010

الخجل


الحاجز الذى يفصل بينى وبين العالم ،ذلك الحاجز الذى لطالما حاولت التخلص منه حاولت بأن أكسر ذلك الحاجز ..... ولكننى لم أستطع .
الخجل .. شئ جميل صفه وعلامه من علامات الجمال لدى الانثى ولكن الشئ إن زاد عن حده انقلب الى ضده أعتقد بأن الفكرة قد وصلتكم .
تلك هى مشكلتى حيث أن الخجل جعلنى إنسانه محطمه وحيدة لدى طموح وامال كبيرة ولكننى تخليت عنهم والسبب الخجل ، لقد حاولت مع نفسى ولكننى فى كل مرة كنت افشل واعود الى غرفتى حيث اننى اغرق فى دموعى واتعود نفسى لن اعود تانيا الى ذلك سابقى على ما أنا عليه واتجنب العالم الخارجى لاننى فى كل مرة أصدم وأقع فى مشكله بالنسبه الكم بسيطه ولكنى لا أعرف كيف أخرج نفسى منها .
ولكننى أريد أن أثبت وجودى لااريد بان ابقا الفتاة الضعيفه لاادرى ما السبب قد يكون عدم ثقتى بنفسى ؟؟ أعتقد ذلك أجل ...
اريد ان اختلط بالعالم الاخر لاأريد بان ابقى سجينه خجلى ..
..................................
منى غانم

الجمعة، 22 يناير، 2010

جدتي اسماء

إني أرى في كل بيت من بيوت فلسطين مصنع للرجولة
إني أرى في كل بيت من بيوت فلسطين أسماء
إن الله اختص المرأة الفلسطينية من وجهة نظري بمميزات دونما سائر نساء الدنيا وهذه الميزات تجعل نساء فلسطين يمتلكن أدوات خاصة نستطيع أن نقول أنها الأدوات الكافية والأساسية لصناعة نهضة الأمم وحتى أؤيد كلامي بدليل واضح فإني سوف أستدل برمز من رموز هذه الأمة وصرح راسخ على جبين التاريخ ومنارة مشعة وصانعة متميزة من رواد صناع البشرية إنها السيدة الفاضلة أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها وعن أبيها فقد كانت السيدة أسماء مثال الفتاة الواعية المتزنة صاحبة النظرة الثاقبة والقوة الخفية والصلابة النادرة وكان لها فلسفة خاصة في إستراتجية حياتها تحولت إلى مدرسة تتلمذت فيها كل نسوة فلسطين وحق لكل واحدة منهن أن تلقب بأسماء ولعل الناظر نظرة تمعن إلى حياتها رضي الله عنها سيجد أن هناك تشابها عجيبا وربما تعدا ذلك إلى حدود التطابق في تفاصيل كثيرة من تفاصيل حياتها العظيمة
فالسيدة أسماء استلمت وهي في ريعان الشباب أمانة السر والمسؤولية المباشرة للإمدادات للمخبأ الأول ومقر العمليات للقائد الأعلى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وصاحبه سيدنا أبو بكر رضي الله عنه وما همها صعوبة تحمل هذه المسؤولية وما ترتب على ذلك من صعوبات تجلت في الخروج وسط الحر عندما كان الناس يهجعون إلى وسائدهم إشفاقا من الحر وما تبع ذلك من تعرضها للضرب والإهانة من رئيس حكومة الكفر آن ذاك وذلك حملا لها على الاعتراف بالسر الذي أصرت أن تذود عنه بكل حياتها وتتابعت أيام حياتها كلها لتشكل مجتمعة ملحمة نادرة ومعزوفة خالدة بين أنفس ملاحم التضحية والصبر ومعاونة الزوج وحسن الخدمة والسهر على تأمين مستلزمات البيت الروحية والنفسية والاجتماعية
ولم تمنعها هذه الأعباء الثقيلة من مشاركة زوجها في اشرف عمل يقوم به الإنسان ألا وهو القتال في سبيل الله عز وجل وإعلاء كلمة الحق ومع ذلك فقد كانت حريصة جدا أن تربي أبنائها على كل أنواع الفضائل وحرصت على تنشئتهم على مستوى رفيع جدا من الشجاعة والوعي والنضوج بالقدر الكافي الذي يمكنهم من اتخاذ القرار الصائب حتى في أصعب الأوقات ويكفي أن نذكر من كل ذلك موقفا لابنها عبد الله بن الزبير عندما هب مواجها للظلم مدافعا عن الحق ثائرا لدماء الأبرياء التي سفكت بغير ذنب وكان لها دور أساسي في تشجيعه والشد على يديه وتقوية عزمه بل وكانت المغذي والملهم والمثبت على طريق الحق والحجر الأساس في هذه الانتفاضة التي هبت في وجه لئيم من وجوه الطغيان آن ذاك
وكانت صادقة بحق فعندما تعرضت للبلاء وحانت الساعة لتقدم ابنها هدية في سبيل مبادئها السامية التي طالما عاشت من أجلها وتحتسبه شهيدا عند باريه عز وجل وجاء عبد الله يستشيرها بصلح عرضه أعدائه عليه مقابل صلح رخيص هو عبارة عن حفظ على حياة رخيصة محفوفة بالذل والهوان قالت له :إن كنت تقاتل في سبيل الله وإن كنت تعلم انك على الحق وطالما أنت مؤمن بسمو القضية التي تحارب من اجلها فلا تستسلم وأرشدته أن خير منازل الإنسان وأشرفها قدرا الشهادة في سبيل الله عز وجل وما العيش إلا عيش الآخرة ولما أخبرها أن ادعائه ربما يمثلون بجسده فأجابته بحزم أن الشاة عندما تموت فلا يهمهما السلخ وحتى هذه النازلة العظيمة لم تنجح في ثني عزيمتها عن قول الحق بصوت عال مدوي يهدم كل أبراج الظلم عندما اخبرها قاتل ابنها أن ابنها كان فاسقا وذلك ليقلل من قيمة تضحيته ويشوه صورته انتفضت بوجهه وقالت لا والله كان صواما قواما بارا بوالديه واخبرنا رسولنا صلى الله عليه وسلم أنه سيخرج من هذا البلد كذاب و مبير فأما الكذاب فقد خرج وأما المبير فأظنه أنت
وظلت حتى آخر لحظة من عمرها تخط أروع سطور الإيمان والصبر والعزيمة والقوة التي لا يمكن أن تنبع إلا من صدق قوي وإيمان راسخ وقر في القلب
وها أنا وبالنيابة عن كل فتيات فلسطين أعلن أن النار لن تخبو بمشعل الحرية ولو كلفنا أغلى ما نملك وأعلن أن هناك في كل بيت من بيوت فلسطين أسماء واعية لواقع أمتها ومستعدة لتبذل الغالي والرخيص في سبيل قضيتها ولعل النصر آت وربما تصنع امرأة ما عجز عنه ألف رجل فألف ألف تحية لك يا رمزا مشرفا وصورة ناصعة البياض وخير قدوة ومثال من العصر الإسلامي الذهبي ألف ألف تحية لروحك الطاهرة
......................................................
خالده حطاب

السبت، 16 يناير، 2010

المنتوجات الوطنية



المنتوجات الوطنية تدخل الاسواق البريطانية بهوية فلسطينية لأول مرة
هذا العنوان الذى انجذبت اليه حيث انه اصبح لمنتوجاتنا الفلسطينيه حضور فى الاسواق العالميه ايضا الخبر الجميل الذى فرحت به كثير، فأنا ارى رغم الاحتلال المفروض علينا ورغم الصعوبات والعراقيل الا ان الحركات التعاونية الفلسطنية استطاعت ومن خلال الطاقات والإمكانيات المتوفرة أن تساهم في تطوير المنتوجات الفلسطينية .
وكان اخر شى هو افتتاح معرض الصناعات الغذائيه فى اريحا لذلك علينا أن نقوم بتنظيف السوق الفلسطينية من منتجات المستوطنات الاسرائيلية المقامة على الاراضي الفلسطينية وهذه بعض من المنتوجات الفلسطينية لذلك يجب علينا نحن كشباب وجيل واعد بان نشحد الطاقات من أجل توعية مجتمعنا من أجل مقاطعة المنتوجات الاسرائيلية .

.....................................

شيماء عبد الكريم

الجمعة، 15 يناير، 2010

لماذا أصبحنا لاجئين؟؟!


أحملُ بطاقةَ لاجئةً بوطني
لماذا؟؟هذا هو قدري
قدرٌ ربما لطولِ عمري
عدوي يقتلُ ويستوطنُ وطني
يسرقُ مني ابتسامتي ومدني
أحلامي تبعثرُ لعجزِ قدمي
صَرخاتي يكسِرُها صمتٌ عربي
زمنُ المحنِ..... هذا زَمني
عَلمي بالغدِ سيكونُ كَفني
ءأسفُ على وطني ومُدني
أكرهُ عدوي وصبري
قلمي يرصِدُ ويترجمُ ألمي
أتخذُ من مأساتي قبري
باحثةً عن سبب لجوئي
عن موعد العودة وجفاف دموعي
لماذا أصبحنا لاجئين؟؟!
أحملُ بطاقةَ لاجئةً بوطني
لماذا؟؟هذا هو قدري
قدرٌ ربما لطولِ عمري
عدوي يقتلُ ويستوطنُ وطني
يسرقُ مني ابتسامتي ومدني
أحلامي تبعثرُ لعجزِ قدمي
صَرخاتي يكسِرُها صمتٌ عربي
زمنُ المحنِ..... هذا زَمني
عَلمي بالغدِ سيكونُ كَفني
ءأسفُ على وطني ومُدني
أكرهُ عدوي وصبري
قلمي يرصِدُ ويترجمُ ألمي
أتخذُ من مأساتي قبري
باحثةً عن سبب لجوئي
عن موعد العودة وجفاف دموعي

........................................
فاطمة الشامي